info@cihlebanon.org

ندوة حواريَّة حول” الأمن القومي في لبنان“

في ظِلّ التصدُّع الجيوبوليتيكي الذي يعيشه العالم العربي، والخلل البنيوي الذي يعتري لبنان على مستوى نظامه التشغيلي كما سياساتِه الإقتصاديَّة والإجتماعيَّة، ولمَّا كان الأمن القومي من أهم المقوِّمات لبناء أسس الأنظمة السياسيَّة، الإقتصاديَّة والإجتماعيَّة وإستمراريتها، وفي هذه المرحلة المأزقيَّة المفصليَّة من تاريخ وطننا، لا بُدَّ من صياغة منظومة متكاملة للمفاهيم المكوِّنة لـ ”الأمن القومي“ من خلال إعادة الإعتبار للتوازُن بين القِطاع العام والقِطاع الخاصّ والمجتمع المدني، على قاعدة قيام دولة عصريَّة.

”الأمن القومي في لبنان“

ندوة حواريَّة – ٣١-٣-٢٠١٥

 

لماذا ”الأمن القومي“؟

 

في ظِلّ التصدُّع الجيوبوليتيكي الذي يعيشه العالم العربي، والخلل البنيوي الذي يعتري لبنان على مستوى نظامه التشغيلي كما سياساتِه الإقتصاديَّة والإجتماعيَّة، ولمَّا كان الأمن القومي من أهم المقوِّمات لبناء أسس الأنظمة السياسيَّة، الإقتصاديَّة والإجتماعيَّة وإستمراريتها، وفي هذه المرحلة المأزقيَّة المفصليَّة من تاريخ وطننا، لا بُدَّ من صياغة منظومة متكاملة للمفاهيم المكوِّنة لـ ”الأمن القومي“ من خلال إعادة الإعتبار للتوازُن بين القِطاع العام والقِطاع الخاصّ والمجتمع المدني، على قاعدة قيام دولة عصريَّة. من هذا كُلِّه ينطلقُ لبنان الرِّسالة ليؤكد دوره الحضاري في صَوْن حقُوق الإنسان ونموذجيَّة إدارة التعدُّديَّة وإحترام أسس الدّيموقراطيَّة وإستلهام مبادىء الحريَّات العامَّة والخاصَّة المُبدعة وتطبيق القانون وصَوْن الدستور.

على أنَّ مفهوم ”الأمن القومي“ الواسِع الامتدادات تُطِلُّ عليه هذه النَّدوة بمسائل مُحدَّدة أي ارتباط هذا المفهوم في لبنان ببُعدين وهما :

• فاعليَّة النِّظام التَّشغيلي (الحوكمة السليمة)
• سياسات إقتصاديَّة – إجتماعيَّة مُتكاملة
وأركان هذين البُعدين:
• طموحات النَّاس
• إنتاجيَّة المؤسسات
• إستدامة السياسات
• آليات مُساءَلة

بيان ختامي

 

“الأمن القومي في لبنان” – ندوة حوارية لـ “مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية” في الجيش اللبناني بالتعاون مع “ملتقى التأثير المدني”

 

برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، عقد “مركز البحوث والدِّراسات الإستراتيجيَّة” في الجيش اللُّبناني بالتَّعاون مع “ملتقى التأثير المدني” ندوة حِواريَّة تحت عنوان “الأمن القومي في لبنان” في مُقاربة ثُلاثيَّة الأبعاد بين النظام التشغيلي والسياسات الإقتصادية والإجتماعية الجامعة “نحو عقد وطني جامع ومنتج” لتحصين مناعة لبنان، في ظل التصدُّع الجيوبوليتيكي الذي تعيشه المنطقة.
افتتحت الندوة بكلمة مدير “مركز البحوث والدراسات الإستراتيجيَّة” في الجيش اللُّبناني العميد الرُّكن غسان عبد الصمد، ثُمَّ ألقيت كلمة “ملتقى التأثير المدني“من قبل الأستاذ نعمة افرام عضو مجلس أمناء ومجلس إدارة الملتقى.

بعد افتتاح الندوة بدأت الجلسة الاولى وعنوانها “الأمن القومي في لبنان – مدخل ومفاهيم” أدارَها الأستاذ فيصل الخليل، وتحدَّث فيها القاضي غالب غانم والعميد الركن إبراهيم الباروك معقباً. أما الجلسة الثانية وعنوانها ” الأمن القومي في لبنان والخلل البنيوي في النظام التشغيلي“أدارها د. زياد الصَّائغ، وتحدَّث فيهاالوزير السابق الدكتور طارق متري والعميد الركن زياد الهاشم مُعقِّباً. ثم الجلسة الثالثة وعنوانها: “ الأمن القومي في لبنان والخلل البنيوي في السياسات الإقتصاديّة” أدارها د. منير يحيى ويتحدَّث فيها الأستاذ رائد شرف الدّين والعميد الركن سعيد القزح معقِّباً. أما الجلسة الرابعة والأخيرة فكانت بعنوان: “الأمن القومي في لبنان والخلل البنيوي في السياسات الإجتماعيّة” أدارها الأستاذ انطوان واكيم، وتحدَّث فيها الوزير السّابق مروان شربل وكان العميد الركن البحري عزمة دندش معقِّباً.

سلطت هذه الجلسات الضوء على مفهوم “الأمن القومي” بأبعادِه المُتكامِلة، طارحَةً الإشكاليَّات التي يُعاني منها لبنان، وأكَّد فيها المُشاركون على ضرورة إطلاق منهجيَّة عمل تشارُكيَّة لبناء منظومة “الأمن القومي في لبنان” على قاعدة إعادة التَّوازُن بين القِطاعين العامّ والخاصّ والمجتمع المدني من خِلال احترام طموحات النَّاس وتفعيل عمل المؤسَّسات وبناء السياسات المُستدامَة وتفعيل آليات رقابة ومُساءَلة أكيدة، على أنَّ أي بُنية للدَّولة لا تستقيم في ظل غياب الاستقرار الأمنيّ في ظل الحاجة لصَون الدُّستور وتطبيق القانون مترافقين مع أمن إقتصادي – إجتماعي موثوق.

وقد قرَّر “مركز البحوث والدِّراسات الإستراتيجيَّة” في الجيش اللُّبناني بالتَّعاوُن مع “ملتقى التأثير المدني” استكمال النَّدوة الحِواريَّة “الأمن القومي في لبنان” بسلسلة طاولات حِواريَّة تُعالج المفاصل الأساسيَّة المتعلقة بالخلل البنيوي في النظام التشغيلي كما في السياسات الإقتصادية والسياسات الإجتماعية في مقاربة أوليَّة بالإستناد إلى المحاور التالية، على أنَّ هذه المحاوِر تستدعي التفكير لإيجاد مؤسسة مؤتمنة على الأمن القومي على غرار مجالس الأمن القومي في الدول المتقدمة مع الأخذ بعين الإعتبار الخصوصية اللبنانية.

الأمن القومي والنظام التشغيلي
• الحوكمة وآليَّة اتِّخاذ القرار السياسي
• قانون الإنتخاب
• قانون اللاّمركزيَّة الإداريَّة الموسَّعة
• قانون الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص
• إعادة هيكلة إدارات الدولة

الأمن القومي والسياسات الإقتصاديَّة
• السياسة المائيَّة
• سياسة الطاقة والكهرباء
• سياسة الغاز والنفط
• سياسة النقل والمواصلات
• سياسة الإتصالات

الأمن القومي والسياسات الإجتماعيَّة
• السياسة التربوية
• السياسة الإستشفائيَّة
• السياسة الإسكانيَّة
• سياسة التقاعد والحماية الإجتماعية
• سياسة العمل والهجرة والنازحين
• سياسة الإغتراب

إنَّ “مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية” في الجيش اللبناني بالتعاون مع “ملتقى التأثير المدني” يحثّون ويحضّون كُلَّ اللُّبنانيين، كُلٌّ من موقِعه لتتضافَر جهودهم لبناء منظومة “الأمن القومي في لبنان” وتشكيل مجموعات ضغط لتحقيق أهداف هذه المنظومة، بما يخدُم مصلحة الدَّولة اللُّبنانيَّة العليا ومصالح المواطنين اللُّبنانيين، ووقف مسيرة الإنهيار والإنحدار، وإنَّ قيام تفاهُمات وطنيَّة وفق ما تمّت الإشارة إليه يُمكن أن يسمح بالنقاش حول كيفية حماية لبنان على الصعيد الدِّفاعي وعلى صعيد السياسة الخارجيَّة مستقبلاً.

شاهد الفيديو

اتصل بنا

ملتقى التأثير المدني
الجميزة- الطريق الرئيسية
بناية سمير دار النشر- الطابق الثاني

+٥٧٠٧٦٠ ١ ٩٦١
+٠٠٢٧٩٧ ٣ ٩٦١

info@cihlebanon.org
www.cihlebanon.org

التغطية الاعلامية